الثلاثاء، 6 ديسمبر، 2011

زراعة الأعضاء









مريض تليف الكبد الغلبان الذى ذهب إلى الانتخابات ووقف فى الطابور وصوت لصالح «الإخوان» و«السلفيين» من رافضى زرع الأعضاء، هو فى الحقيقة يصوت لمن سيشطبون قانون زرع الأعضاء ويجعلونه يتسول زرع الكبد فى الصين وبلاد بوذا وكونفوشيوس!! مريض تلف القرنية الأعمى الذى سيبصر ويرى النور بعد زرع القرنية والمتحمس لانتخاب تيار الإسلام السياسى، لأن الناس قالوا له دول بتوع ربنا والليبراليين كفرة ـ هذا المريض يوقع على ......وثيقة عماه وكف بصره إلى الأبد، لأنه لا يصح شرعاً زرع أعضاء لأن الجسد ملك لله! المريض المحتاج لزرع القلب والذى هتف للسلفيين والإخوان كان يهتف فى الوقت نفسه لمن يحرمونه من الحياة على أسس شرعية من وجهة نظرهم. إذن، اختزال القضية فى مايوهات وشواطئ وتفاهات وهوامش هو إلهاء وتعمية عن قضايا أساسية وجوهرية وعن منهج تفكير نختلف عليه، فليس اختلاف الليبرالى والعلمانى مع الإخوانى والسلفى على مايوه أو شاطئ عراة على الإطلاق، هذا مجرد مسدس صوت يخفى عن البسطاء صوت وتأثير قنبلة النابالم!، الخلاف على منهج تفكير، على مساحة الإنسانى ومساحة المقدس، وهل ما نفكر فيه يحقق مقاصد الدين والشريعة أم يحقق الترجمة الحرفية........................العظيم: د. خالد مُنتصر



ليست هناك تعليقات:

من أنا

صورتي
واحدة بتموت في ارض مصر و حاسب اللي يتهور يتعور